فيروس "شامون" يمسح معلومات بشكل نهائي من حواسيب منظمات الطاقة الصناعية

Published on by مدونة رحلة النجوم

باحثون في مجال البرمجيات الخبيثة و الفيروسات كشفوا مؤخرا هجوما مستهدِفا منظمة لطاقة الصناعية الذي حاول تخريب و مسح معلومات بشكل نهائي من قرص صلب لحاسوب(hard drive or disq dur) وجعله غير صالح للاستعمال. لحد الان الهجوم استهدف هذه المنظمة فقط.

-------------------------.jpg
هذه البرمجية الخبيثة لا يبدوا انها مصممة من طرف دولة قومية من اجل غرض الهجمات الالكترونية او حرب الانترنت او التجسس، لكن في الواقع من طرف مجموعة من الناشطين احتجاجاً من تسويق احتياطات -الذهب الاسود- النفظ في بعض الدول العربية.


أكثر دقةً الهجوم استهدف دولة السعودية، وكما جاء في مقال نشرته مجموعة "Cutting Sword of Justice" على موقع pastebin (يوجد المقال الكامل في الموقع)، قالت فيه:  "...واحد من الداعمين لهذه الكوارث (هنا يتكلمون عن الحروب و الجرائم... الاخيرة التي تثور بعالمنا العربي) هو النظام الفاسد لآل سعود الذي يقدم تدابير جائرة عن طريق استعمال موارد نفط المسلمين. آل سعود هو شريك في هذه الجرائم التي تقع في العالم العربي. أيديه ملطخة بدماء اطفال و ناس بريئين..." هذا النشر الاخير لا ينتمي الى مدونة رحلة النجوم بل يعود لمجموعة  "Cutting Sword of Justice" الذي نُشر في موقع
pastebin

هذا الهجوم كشفت عنه مختبرات "Kaspersky"، وحسب المقال الذي نشرته المجموعة في الموقع، عملية الاختراق بدأت في الاربعاء 15 غشت 2012 على الساعة 11:08 صباحاً حسب التوقيت المحلي بالسعودية.

 

شركة أرامكو السعودية، اكبر مصدر للبترول الخام في العالم، أوردت ان فيروس حاسوب توغل في شبكتها عن طريق حاسوب شخصي، "شامون" يُعتبر فيروس غير عادي لانه يتوغل بشكل عميق جداً  لتأكد من تدمير المعطيات بشكل نهائي، شيء نادراً ما يُرى في عمليات الاختراق، لديه القدرة على الانتشار الذاتي مما يسمح له بالامتداد من حاسوب الى آخر باستخدام خاصية شبكة مشاركة الاقراص الصلبة و التي توجد في اي حاسوب عادي ايضا.

--------------------.jpg

مجموعة "Cutting Sword of Justice" اقترحت ان عملية شامون لن تكون الاخيرة, وقالت "ندعوا كل مجموعات الهاكرز الذين ينادون بمحاربة الطغيان في كل بقاع العالم للانظمام لهذه الحركة"،     "نريدهم ان يدعموا هذه الحركة عن طريق تصميم وتأدية عمليات اختراقية، اذا كانوا ضد الاستبداد و القمع"

 

←←شاركونا برأيكم !

To be informed of the latest articles, subscribe:

Comment on this post